بلْ إعتزلتُ الإهتمآم

تسألُني صديقتي فِ لهجةِ غير مُكترثة : من مآتَ اليوم أيضًآ ؛؟
فَ أقولُ لهآ بلهجةِ من إعتآدَ الأمر : لآ أعلم ؛ رُبّمـآ كآن أخي هذهِ المرّة ..
تلتفتُ إليّ فِ تعجّبٍ وتقول : ألهذآ الحدّ فقدتِ الرّغبة فِ مُتآبعة الأخبآر ؛؟
أهزّ رأسي بِ بُطء وأرددّ فِ شُرود : بلْ فقدت الرّغبة فِ الإهتمآم ..

خآطِرة لِ إبنة الثمآنيَ عشر ربيعًـآ .. من إشتمّت الموتَ ورأته مُحلّقـآ فوق رءوس إخوآنهآ “( ~

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s